عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

الحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)

[ad_1]

انتشار كثيف لقوات الأمن وحراسات مشددة أمام السفارات والفنادق، مسلحون يسيطرون على العاصمة بما فيها من مبانٍ حكومية وعسكرية، احتلال قصر الرئاسة بقوة السلاح، اختطاف مدير مكتب رئيس الدولة لتحقيق مطالب سياسية، مشاهد ثابتة في مشهد يمني معقد منذ سنوات عديدة.

لم يكن الاتفاق الذي تم بالأمس، بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجماعة «أنصار الله الحوثي»، لم يكن الاتفاق الأول بين الطرفين.

على مدار الصراع الدائر بين الطرفين منذ أكثر من 10 سنوات، تاريخ طويل من الاتفاقيات والمعاهدات التي لم يلتزم بها الطرفان .

وخاضت القوات اليمينة ضد قوات «أنصار الله» العديد من الجولات المسلحة، والتي تنتهي بعقد اتفاقيات تهدئة متبادلة بين الطرفين، وسرعان ما تهدأ الأمور لفترة، وتتجدد المواجهات العسكرية مرة أخرى.

على مدار 7 مواجهات مسلحة بين القوات اليمنية وجماعة «أنصار الله» الحوثية، 6 منهم في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، انتهت جميع هذه المواجهات باتفاقات تهدئة متبادلة بين الطرفين، تستعرض «صوت وصوره» أبرز هذه الاتفاقات في التقرير التالي:

عهد علي عبد الله صالح

في عام 2004، بدأ الصراع المسلح بعد اتهام الحكومة اليمنية للحوثيين بإنشاء تنظيم مسلح اعتقال حسين الحوثي في يونيو 2004.

وانتهت المواجهات بعد مقتل حسين الحوثي، زعيم الجماعة وقتها، بتهدئة بين الطرفين، دون توقيع اتفاق مكتوب في سبتمبر من نفس العام.

في نوفمبر 2005، اشتبكت قوات قبلية من قبيلة «وادعة الهمدانية»، المؤيدة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، مع قوات مؤيدة لعبدالملك الحوثي، وتوقف القتال بعد إطلاق الحكومة اليمنية سراح معتقلين من الحوثيين، قبل انتخابات الرئاسة.

اتفاق برعاية قطرية

في 28 يناير 2007، اشتبكت عناصر من الحوثيين بالقوات اليمنية وقتلت 6 جنود وجرحت 20 آخرين، وتطور الأمر بعد اشتباك خلف عشرة قتلى وعشرين جريحًا عند مهاجمة نقطة تفتيش قرب الحدود السعودية.

في فبراير من نفس العام، شنت القوات اليمنية حملة على صعدة (معقل الحوثيين) قتل خلالها 160 من الحوثيين، حسب المصادر الحكومية.

وانتهى الصراع بعقد هدنة بين الطرفين برعاية قطرية، في 16 يونيو، يقضي بلجوء عبد الملك الحوثي إلى قطر، مقابل الإفراج عن مساجين حوثيين في السجون اليمنية.

ولم تنته المواجهات بعد الاتفاق القطري، وتجددت الاشتباكات في مايو 2008، بعد قتل 13 جنديا و26 من الحوثيين في اقتتال بمحافظة صعدة.

إلا أن الاشتباكات انتهت في يوليو 2008، بعد إعلان علي عبد الله صالح وقف إطلاق النار.

دخول السعودية في الصراع

وفي أغسطس 2009، شنت القوات اليمنية حملة عسكرية عرفت باسم عملية «الأرض المحروقة» ضد جماعة الحوثي.

وفي المقابل، شن الحوثيون هجوما على نقاط حدودية وقتلوا جنديين سعوديين وجرحوا 11 آخرين في نوفمبر وسيطروا على جبل الدخان على خلفية اتهامات للسعودية بدعم الجيش اليمني.

في 5 نوفمبر، شنت القوات السعودية هجوما جويا على الحوثيين وأعلنت بعد ثلاثة أيام أنهم استعادوا السيطرة على جبل الدخان في اليوم نفسه.

دخول المملكة العربية السعودية على خط الصراع بجانب الحكومة اليمنية ضد الحوثيين، أسفر في نهايته عن مقتل 119 جنديًا يمنيًا، و133 جنديًا سعوديًا، وفقا لتصريحات حكومية سعودية.

وانتهت هذه الجولة من الصراع، في 25 يناير 2010، بعد إعلان عبد الملك الحوثي عن انسحابهم من الأراضي السعودية، شريطة ألا تتدخل السعودية في حربه مع الجيش اليمني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.