عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

بالصور.. المنازل الأثرية بمنطقة الخيامية مُهددة بالانهيار

[ad_1]

تُحيط الخطورة بمدخل أحد أهم المناطق السياحية والأثرية بقلب العاصمة الفاطمية “منطقة الخيامية”، وبات الوضع صعباً بعدما تعرضت تلك المساحة الضيقة التى تضم عددا من محلات بيع الخيام والتماثيل الأثرية المُقلدة والملابس الفرعونية، وطالت الخطورة عددا من الأبنية الأثرية التى زينت المكان منذ مئات السنين، بعد أن تركها الفاطميون أمانة فى رقاب أحفادهم دون أن يعلموا أن هناك من لا يحفظون الأمانة.

منازل أثرية على الجانبين فى انتظار مرور أحد القاطرات كبيرة الحجم لتصطدم بالألواح الخشبية “العمدان” المُتآكلة بفعل الحريق والتى تم وضعها منذ عشرات السنوات، لتقى تلك المنازل من السقوط المفاجئ على رؤوس المارة أو أصحاب المحلات التجارية التى تقع أسفلها، وعلى بُعد خطوات يقع أحد أهم وأقدم المدارس الأثرية وهى مدرسة وسبيل “إينال اليوسفى” أحد مماليك السلطان برقوق المملوكى، والذى بات بين قوسين أو أدنى من الأذى.

منذ ما يقرب من 3 سنوات، تعرض ذلك المدخل المؤدى لمنطقة الخيامية إلى الحريق، وطالت النيران المحلات التجارية وأيضاً المنازل التى تعلوها بما فى ذلك الأخشاب التى زاد عمرها عن 27 عاما والتى تم وضعها لحماية المنزل من السقوط، ومنذ ذلك الوقت لم تعمد أى جهة حكومية على تغيير تلك الأخشاب واستبدالها بأخرى سليمة أو ترميم المنازل المتضررة من الحريق ليعيش أصحاب تلك المحلات مأساة يومية كلما هموا بالبحث عن قوت يومهم.

وقال محمد المهدى، أحد صانعى الخيام بمنطقة “الخيامية” لـ”صوت وصوره نيوز”: “لقد تعرضنا للأذى من قبل بعد أن التهمت النيران كل ما لدينا داخل محلاتنا، واقترضنا أموالا لسداد الديون التى اقترضناها بسبب ذلك الحريق، ومن الصعب أن نتلقى صدمة جديدة بانهيار تلك المحلات على رؤوسنا أثناء عملنا، تقدمنا بعدة طلبات إلى الحى منذ سنوات حتى قبل اندلاع الحريق، ولكنهم أخلوا مسئوليتهم من المشكلة”.

وأضاف المهدى: “من الصعب أن نتحمل الوضع بهذا الشكل، خاصة مع مرور السيارات المُحملة بالبضائع من ذلك الممر الضيق، وأخشى أن ترتطم حمولة سيارة بالأخشاب التى تحمى المنازل من السقوط.. وقتها يمكننا القول “موت وخراب ديار”، أتمنى من محافظ القاهرة أن يأتى وينظر إلى حالنا”.

من جانبه أكد ناصر رمضان، رئيس حى وسط القاهرة، أن الحى أرسل أكثر من مرة إلى وزارة الآثار بشأن تلك المنازل ووضعها الحالى غير المطمئن ومدى خطورته على المواطنين حالياً، لكنه لا يوجد هناك استجابة حقيقية منهم، ودون إبداء أسباب حقيقية، مشيرا إلى أن محافظة القاهرة تتخذ كافة إجراءاتها من أجل إعادة إحياء القاهرة الفاطمية إلى شكلها الجمالى من جديد.

صوت وصوره نيوز -11 -2015

صوت وصوره نيوز -11 -2015

صوت وصوره نيوز -11 -2015

موضوعات متعلقة..

فى المؤتمر الثامن لاتحاد الأثريين العرب.. علماء آثار: صمت الحكومات العربية شجع إسرائيل على العبث بالتراث.. والجامعة العربية لا تقوم بدورها.. ويكرم السورى خالد الأسعد ودقيقة حدادا على روح الغيطانى

[ad_2]

2015/11/15 7:50ص تعليق 0 10

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: