عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

بيكنباور يحاول النجاة من عار الرشاوي

[ad_1]

كلما ظن المتابعون لأزمة فضائح الاتحاد الدولي لكرة القدم »فيفا»‬ أن قطار الفساد وصل لمحطته الأخيرة، خاصة بعد إيقاف الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر، ومعه الفرنسي ميشيل بلاتيني نائب الفيفا ورئيس الاتحاد الأوروبي، لمدة 90 يوما بسبب التحقيقات بشأن تورطهما في فضائح مالية، يتضح العكس تماما بوجود محطة جديدة مع ظهور فضية أخري غير متوقعة، تتعلق بفساد مالي ورشاوي بين أعضاء سابقين أو حاليين في اللجنة التنفيذية للفيفا، خاصة فيما يتعلق بملفات تنظيم كؤوس العالم في السنوات الماضية.

كانت الشكوك دائما منصبة علي وجود رشاوي دفعتها إمارة قطر من أجل نيل تنظيم كأس العالم عام 2022، لكن وصل الأمر إلي اتهام جنوب إفريقيا بنفس الأمر لاستضافة مونديال 2010، وأيضا البرازيل 2014، وكلاهما نفي بشكل قاطع وجود أي مخالفات للطرق الشرعية في التقدم والمنافسة علي تنظيم البطولة العالمية، لكن الوضع في ألمانيا انفجر سريعا بعدما ظهرت اعترافات من مسئول سابق في الاتحاد الألماني لكرة القدم بأن دولته دفعت رشوي إلي الفيفا من أجل نيل تنظيم مونديال 2006، أي أنه بعد 9 سنوات انكشفت الفضيحة.
شرارة الفضيحة
اشتعلت شرارة الفضيحة عندما كشفت مجلة »‬دير شبيغل» في تقريرها الصادم أن ألمانيا دفعت رشاوي للفوز بحق استضافة مونديال 2006، وذكر التقرير تفاصيل هذه المخالفة المالية الكبيرة.
أنشأت اللجنة المنظمة  لمونديال 2006 حسابا سريا، حول إليه 10.8 ملايين دولار، بواسطة الرئيس السابق لشركة »‬أديداس» للأدوات الرياضية روبرت لويس درايفوس، الذي أقرض اللجنة الألمانية سرا هذا المبلغ قبل إعلان قرار استضافة ألمانيا كأس العالم يوم 6 يوليو عام 2000، وأشارت إلي أن درايفوس الذي توفي عام 2009، طالب باستعادة مبلغ 6.7 ملايين يورو قبل عام ونصف العام من بدء البطولة.
تم استخدام المبلغ من أجل الحصول علي أصوات أربعة أعضاء عن آسيا من بين الأعضاء الـ24 باللجنة التنفيذية للفيفا، قبل الإعلان عام 2000 عن فوز ألمانيا بحق استضافة المونديال، ووقتها انضم ممثلو آسيا الأربعة مع الأعضاء الأوروبيين الذي صوتوا لألمانيا التي فازت بـ12 صوتا مقابل 11 لجنوب إفريقيا، بعدما امتنع شارل ديمبسي من نيوزيلنداعن التصويت.
تورط بيكنباور
لم تذكر المجلة اسماء الأعضاء الآسيويين الأربعة، إلا واحد وهو الكوري الجنوبي تشونع مون يون، الذي ينفذ حاليا عقوبة الإيقاف لمدة 6 سنوات بصفته كان نائبا للفيفا في الفترة ما بين 1994 إلي 2011، وحاول استغلال منصبه لفوز كوريا الجنوبية بتنظيم المونديال 2022، وهذا خرق لقواعد مواد الأخلاق في الفيفا، وتم رفض طعنه برفع الإيقاف مؤقتا ليتمكن من التقدم بالترشح لرئاسة الفيفا في الانتخابات المقبلة 26 فبراير 2016.
وقالت المجلة إن رئيس اللجنة المنظمة  لمونديال 2006، فرانز بيكنباور،  ونائبه فولفغانغ نيرسباخ الرئيس الحالي للاتحاد الألماني وأعضاء بارزين بالاتحاد كانوا علي علم بهذا الحساب السري، وحاولوا في 2005 تسديد هذا المبلغ غير المشروع.
المناورة الألمانية
رد الاتحاد الألماني لكرة القدم علي هذا التقرير الخطير، مؤكدا أن هذه الأموال المذكورة لم يكن له أي علاقة بحصول الدولة علي حق استضافة بطولة مونديال 2006، بل كان لضمان تمويل إضافي في عملية التنظيم.
قال الرئيس الحالي للاتحاد الألماني، فولفغانغ نيرسباخ، والمتورط في تلك الفضحية أن مبلغ 7. 6 مليون يورو المثير للجدل لم يكن رشوة للحصول علي حق استضافة كأس العالم عام 2006، بل تم تحويله من أجل تأمين الدعم المخصص من الفيفا، مؤكدا أنه لم هناك صندوقا، ولم يكن هناك شراء للأصوات.
وأوضح أن المبلغ المذكور تم تحويله إلي الفيفا في 2002 من أجل حصول الاتحاد الألماني لاحقا علي دعم بمبلغ 170 مليون يورو من الفيفا، للمساعدة في التجهيز لكأس العالم.
وكشف نيرسباخ أن بيكنباور، بصفته رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006، اتفق مع رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر في اجتماع خاص في يناير 2002 علي أن تنال ألمانيا دعما من الفيفا لتنظيم البطولة قدره 170 مليون يورو، لكن بعد ان تدفع مبلغ 7.6 مليون يورو إلي الفيفا أولا.
الصندوق الأسود
في  الوقت الذي يحاول فيه المتورطون الألمان نفي تهم الرشوة للفوز بتنظيم مونديال 2006، جاءت ضربة جديدة في الاتجاه المعاكس الذي يثبت عليهم الاتهامات لتكون مسمارا جديدا في نعش الفيفا الغارق في الفضائح.
اعترف رئيس الاتحاد الألماني السابق لكرة القدم (2006-2012)، تيو شفانشتيغر، بوجود صندوق أسود اثناء حملة بلاده لاستضافة مونديال 2006، متهما الرئيس الحالي فولفغانغ نيرسباخ بالكذب.
وقال شفانشتيجر في حديثه إلي مجلة »‬دير شبيغل»: من الواضح أنه كانت هناك عملية دفع أموال في حملة ألمانيا لاستضافة كأس العالم،
الرئيس الحالي للاتحاد الألماني نيرسباخ كان يعلم بذلك في 2005، وليس فقط قبل أسابيع قليلة كما ادعي، حسب ما أري، إن نيرسباخ يكذب.
كما رد الفيفا في بيان له ايضا علي كلام نيرسباخ: أن يترافق الدعم المالي للجنة المنظمة لكأس العالم مع دفع مسبق، فهذا أمر لا يتطابق مع أي اجراء أو قاعدة معمول بها في الاتحاد الدولي، بالإضافة الي ذلك فان لجنة الفيفا المالية ليست مخولة بتلقي أي مبالغ وليس لديها أي حساب مصرفي.
تحقيقات الفيفا
سبق أن تعرض بيكنباور للإيقاف لمدة 90 يوما في يونيو 2014 بسبب عدم تعاونه بشكل كامل في إطار التحقيقات الداخلية التي قادها الأمريكي مايكل غارسيا، بشأن مزاعم رشوة تتعلق بمنح شرف استضافة بطولتي كأس عالم 2018، و2022، وتسبب هذا القرار في غياب أسطورة كرة القدم الألمانية عن حضور منافسات مونديال 2014 في البرازيل.
لكن في الأيام السابقة، أعلنت لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا أنها فتحت تحقيقا مع بيكنباور، وهذا أثار جدلا كبيرا خاصة أن التحقيق يأتي بعد تقرير المجلة الألمانية واتهام بيكنباور بدفع رشاوي للفوز بتنظيم مونديال 2006، لكن لجنة الأخلاق أكدت أن التحقيق مع النجم الألماني السابق سببه اتهامه فقط بعدم التعاون مع لجان التحقيق في قضايا الفساد التي طالت العديد من مسؤولي فيفا.
وهذه المرة الأولي التي يعلن فيها عن فتح تحقيق مع بيكنباور، لكن إذا كان التحقيق بسبب تهمة عدم التعاون فالعقوبة قد لا تتخطي الغرامة المالية، وهو بعيد عن إي إيقاف جديد.
لكن الأيام المقبلة قد تشهد تحقيقات جديدة معه لمعرفة حقيقة المبالغ التي تم دفعها قبل فوز ألمانيا بتنظيم كأس العالم قبل 9 سنوات.

[ad_2]

2015/11/15 2:57م تعليق 0 32

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: