عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

تقرير| الانتكاسة ونيمار قد يحرمان ميسي من الكلاسيكو

[ad_1]

كتب : علي سمير

مساحه اعلانيه

عاد المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مرة أخرى لتدريبات نادي برشلونة اليوم الخميس، وسط غموض كبير حول لحاقه بمباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد بالدوري الأسباني في 21 نوفمبر الجاري.

يأتي ذلك بعد غياب طويل منذ شهر سبتمبر الماضي، حينما تعرض لإصابة بتمزق في الرباط الداخلي للركبة بمباراة البرسا مع لاس بالماس بالليجا.

وتتباين الآراء ووجهات النظر حول تأييد أو معارضة  ظهور ميسي في الكلاسيكو للعديد من الاعتبارات، بل اتجهت معظم جماهير البرسا ونسبتهم %93 من قراء صحيفة “سبورت” الأسبانية إلى رفض مشاركة الدولي الأرجنتيني بالمواجهة بالرغم من أهميتها.

ووضعت الصحيفة أيضا 5 أسباب تجعل من غياب ميسي هو الخيار الأنسب لبرشلونة وجماهيره نستعرضهم معا كالتالي :

 خطر التعرض لانتكاسة

  كل من برشلونة وميسي قالا من البداية أن التعافي من التمزق بركبته يضعف كثيرا من مشاركته في الكلاسيكو، الذي سيأتي تزامنا مع تعافيه بشكل كامل بعد غياب 8 أسابيع، وفي حالة عدم مشاركة ميسي ستكون أكبر الخسائر هي تأثر برشلونة وخسارته ليتأخر عن الريال بـ3 نقاط نحو صدارة الليجا.

 لكن هل ذلك أسوأ؟ أم خسارة النجم الأول للفريق بسبب التسرع في عودته، مما قد يسفر عن انتكاسة تبعده لفترة أطول، وتوقعت “سبورت” أن يحاول بيبي وراموس قلبي دفاع الريال الضغط على ميسي من الناحية البدنية لإدراكهما لعدم لياقته بشكل كامل.

فقدان حساسية المباريات

26 سبتمبر الماضي .. كان آخر يوما يلمس فيه ميسي الكرة أمام لاس بالماس، ليكون في مواجهة ريال مدريد بالكلاسيكو بعدها بـ56 يوم، مما يعد وقتا طويلا جدا على الجاهزية لهذه المباراة الشرسة أمام الغريم التقليدي.

بالنسبة للضغط بشكل عام فهو لا يمثل مشكلة لميسي، فقد أثبت أكثر من مرة قدرته على السطوع في الكلاسيكو تحت أي ظروف، بتسجيله 8 أهداف في آخر 15 مباراة بالسانتياجو برنابيو.

لكن الأمر هنا يتعلق بالسرعة وشكل المباراة هذه المرة، مما يعني أن ميسي سيدخل بنصف قوته متأثرا بالإصابة وهو ما يضعف فرصه في التألق.

استخدامه كورقة رابحة على الدكة

تواجد نادر لميسي على دكة بدلاء برشلونة، قد يعطي الفريق الكتالوني قوة كبيرة قادرة على تغيير مسار المباراة في أي وقت.

أكبر دليل على ذلك مباراة أتليتكو مدريد هذا الموسم، حينما لم يبدأ به إنريكي بعدما عاد من الواجب الدولي وانشغل بمولد طفله الثاني، ليلعب بالشوط الثاني ويسجل هدف الفوز للبرسا.

مما يجعل إنتظار إنريكي لسير المباراة وإدخال ميسي بناءا على السيناريو الذي سيحدث هو الأفضل، ففي حالة تفوق برشلونة يفضل الاحتفاظ به، اما إذا تأزم الوضع فيشركه  لبضعة دقائق.

 تطور الفريق بدونه

توقع الجميع بعد إصابة ميسي أن يتدهور أداء برشلونة، ويتأثر السجل التهديفي للفريق، غافلين تواجد الثنائي نيمار ولويس سواريز.

لكن الحقيقة أن برشلونة لعب في الفترة التي غاب بها ميسي أفضل من الأسابيع الأولى بوجوده، مما يعد أمرا غريبا، لكنه يعكس مدى تطور الفريق، وتأقلمه على الحياة بدون نجمه الأول.

نيمار وسواريز سجلا العديد من الأهداف، سيرجيو بوسكيتس عاد لقمة مستواه، بينما توقف الدفاع عن استقبال الأهداف، محافظين على نظافة شباكهم 4 مرات.

بالطبع عودة ميسي تعطي إضافة خيالية لبرشلونة، لكن الحفاظ على النظام والتوازن الحالي للبرسا، قد يكون الخيار الأقرب في ذهن إنريكي قبل الكلاسيكو.

دور نيمار

حصل الدولي البرازيلي على دور قيادة هجوم الفريق، ولعب مهمة الرجل الأول بهجوم برشلونة بغياب ميسي، بناء على طلب لويس إنريكي، الذي لم يخب ظنه في نجم الساليساو.

نيمار يعتبر نوعية مختلفة عن ميسي، لكنه يمثل قوة حاسمه لبرشلونة الأسابيع الماضية، معتمدا على الدعم الكبير من سواريز وأندريس إنيستا.

 

كل هذه العوامل قد تجعلنا لا نرى ميسي في المباراة التي ينتظرها جميع عشاق الكرة حول العالم، في كلاسيكو سيؤثر على شكل المنافسة بالليجا خلال الفترة المقبلة.

إلا إذا كان لإنريكي رأيا آخر، وقرر المجازفة بميسي لإرباك خطوط الريال، التي بدأت تؤهل نفسها باستعادة معظم النجوم المصابين لخوض المعركة المنتظرة .. لننتظر ونرى .

 

 

[ad_2]

2015/11/15 2:17م تعليق 0 17

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: