عاجل

بعثة بيطرية تتجه إلى السعودية للمشاركة فى مشروع "الهدى والأضاحى لموسم الحج"غدًا.. سفر أولى رحلات الحج السياحى ببرنامج 4 و5 نجوم للأراضى المقدسةالحوثيون في اليمن.. اتفاقات متكررة والنتيجة صفر (فيديو)جريمة «فى مطلع الفجر»: «قهوجى» يقتل ابنه ويدفنه أسفل «مصطبة أسمنت»ملثمون يلقون قنابل "مولوتوف" على مقر صحيفة رئيسية فى فنزويلاتعرف على خريطة محافظى مصر ومندوبيهم لدى مؤسسات التمويل الدولية والعربيةبنك باركليز مصر يحقق 373 مليون جنيه أرباحا خلال 6 أشهرالرقابة تشاهد النسخة النهائية من فيلم محمد سعد وتنتظر أحمد حلمىالكاتب السيد حافظ: نحتاج إلى مسرح شعبي جماهيري (حوار)نصر فتحى اللوزى يكتب: قل: الوقاحة… ولا تقل: الجرأةمشروبات رمضان.. عصير البطيخ المثلججدول مباريات المصريين اليوم الأربعاء باولمبياد جانيرو 2016راغدة شلهوب تستعد لتصوير برنامجها الجديدبيونسيه نولز تنتزع جوائز mtv المصورة .. أصحاب البشرة السمراء ينتصرون6 فنانات صورن أفلامهن ومسلسلاتهن أثناء فترة الحمل. المشاهد لاحظ ذلك أحيانااستمع للأغنية الأصلية.. سيد حجاب يكشف لـ "صوت وصوره": غيرنا كلمات تتر "المال والبنون" عن القهر والظلم بأوامر التليفزيونصور وفيديو – موزمبيق تهزم أوغندا ببطولة أفريقيا لناشئات السلةنسخة طبق الأصل.. الملصق الدعائي لـفيلم حسن الرداد وإيمي سمير غانم مأخوذ من الفيلم الأجنبي Date Nightرحيل الممثل الشهير جين وايلدر بعد معاناة مع ألزهايمر#شرطة_الموضة: إطلالات غير موفقة لنجمات هوليوود بحفل MTV!القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد في تصفيات المونديالتعرف على القنوات الناقلة لمباراة مصر وتشاد الثلاثاءحملات إعلانية لمكاتب تنشيط السياحة المصرية فى أمريكا واليابان والصينالزند عن زيادة مرتبات القضاة: “ماحصلش.. ومن يعانى لا ينجز عملا رائعا”بالصور.. وزير الداخلية يتفقد غرف تفتيش حقائب الشحن بمطار شرم الشيخملك نور لـ”الإبراشى”: تقرير الطب الشرعى حول عدم اغتصاب ابنى “مزور”مواقيت الصلاة اليوم 17/11/2015مؤسس تمرد لـ”أوباما”: إزاى عرفتوا نتائج تحقيقات سقوط الطائرة “ياحيلتها”CNN: حكام 12 ولاية أمريكية يعلنون رسميا رفضهم استقبال لاجئين سوريينبالفيديو..نشرة صوت وصوره نيوز:اختفاء منتخب تشاد و”المراقب” يفشل فى التواصل معهضبط 21 هاربا من أحكام قضائية و11 مسجل خطر بالسويس

«زي النهارده» في 20 ديسمبر 1973.. اغتيال لويس كاريرو بلانكو

[ad_1]

أنشئت منظمة «إيتا» كمنظمة في ١٩٥٩، وتطورت مع الزمن إلى حركة انفصالية، كان من أهدافها المعلنة انفصال إقليم الباسك الذي يخضع بشقيه لسيطرة كل من إسبانيا وفرنسا وإطلاق سراح أعضائها المعتقلين في كل من فرنسا وإسبانيا.

واعتمدت إيتا منهج العنف والاغتيالات كعصيان مسلح كمنهج لفرض حضور، وتحقيق أهداف منها نظام حكم الديكتاتور العسكرى «فرانسيسكو فرانكو»، وتنفرد منظمة إيتا «بميّزة خاصة»وهى أنّها طيلة الوقت تطالب بانسلاخ إقليم «الباسك» عن الحكم المركزى الإسبانى بمدريد حيث ترى المنظمة أن شعب«الباسك»، شأنهم شأن شعبىّ «كاتالونيا» و«جاليسيا»، ليسوا شعباً إسبانيّاً خالصاً حتى إن لغتهم تختلف جذريّا عن اللّغة الإسبانيّة.

وفى عام ١٩٦٨قامت إيتا بأول عملية لها، حيث اغتالت مدير مكتب المخابرات الإسبانية بمدينة سان ساباستيان بإقليم الباسك، فيما كانت الضربة الأقوى التي وجهتها المنظمة إلى الحكومة الإسبانية «زي النهارده» في ٢٠ ديسمبر ١٩٧٣، حينما اغتالت رئيس الوزراء الإسبانى، لويس كاريرو بلانكو، بسيارة ملغومة في وسط مدريد، حتى إنّ سيّارة رئيس وزراء إسبانيا «طارت» إلى الأعلى وهبطت مقلوبة على شرفة الكنيسة التي كان بلانكو يصلىّ فيها كلّ يوم.

أما عن بلانكو فلم يكد يشغل منصب رئيس وزراء إسبانيا لأكثر من سبعة أشهر، حتى تم اغتياله فقد تقلد المنصب في الفترة من ٩ يونيو ١٩٧٣ إلى ٢٠ ديسمبر من نفس العام، وهو مولود في الرابع من مارس ١٩٠٤، وهو عسكرى وسياسى إسبانى شغل مناصب عدة في حكومة فرانسيسكو فرانكو،وكان فرانكو في مسيرته العسكرية قد التحق طالباً بالأكاديمية البحرية في ١٩١٨، وكان عمره ١٤ سنة، وشارك في حملة المغرب بين عامى ١٩٢٤ و١٩٢٦.

وفى بداية الحرب الأهلية الإسبانية لجأ إلى سفارات فرنسا والمكسيك، تفاديا للاستهداف من الميليشيات الجمهورية، إلى أن صار رئيساً للعمليات في هيئة الأركان العامة للقوات البحرية، وفى ١٩٤٠ أصدر تقريراً يوصى فيه بحياد إسبانيا في الحرب العالمية الثانية،ومنذ ذلك الحين أصبح من المقربين من الجنرال فرانكو، وصعد تدريجيا إلى المناصب الكبيرة، فعين مساعداً لوزيرة الخارجية في ١٩٤١، ووزيرا للرئاسة في ١٩٥١، ثم نائبا للرئيس في ١٩٦٧، وفى يونيو ١٩٧٣ عين رئيسا للحكومة، وقبل اغتياله سادت ترجيحات بأن يصير الرجل القوى في الدولة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

[ad_2]

2017/12/20 9:34ص تعليق 0 16

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: